الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتزه بدينها
عضو
عضو
avatar

عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس   2007-11-02, 2:08 am

التعريف:

القاديانية حركة (*) نشأت سنة 1900م بتخطيط من الاستعمار(*) الإنجليزي في القارة الهندية، بهدف إبعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد(*) بشكل خاص، حتى لا يواجهوا المستعمر باسم الإسلام، وكان لسان حال هذه الحركة هو مجلة الأديان التي تصدر باللغة الإنجليزية.

التأسيس وأبرز الشخصيات:


كان مرزا غلام أحمد القادياني 1839ـ 1908م أداة التنفيذ الأساسية لإيجاد القاديانية. وقد ولد في قرية قاديان من بنجاب في الهند عام 1839م، وكان ينتمي إلى أسرة اشتهرت بخيانة الدين (*) والوطن، وهكذا نشأ غلام أحمد وفياً للاستعمار مطيعاً له في كل حال، فاختير لدور المتنبئ حتى يلتف حوله المسلمون وينشغلوا به عن جهادهم للاستعمار الإنجليزي. وكان للحكومة البريطانية إحسانات كثيرة عليهم، فأظهروا الولاء لها، وكان غلام أحمد معروفاً عند أتباعه باختلال المزاج وكثرة الأمراض وإدمان المخدرات.
ـ وممن تصدى له ولدعوته الخبيثة، الشيخ أبو الوفاء ثناء الله الأمرتستري أمير جمعية أهل الحديث في عموم الهند، حيث ناظره وأفحم حجته، وكشف خبث طويته، وكفره ، وانحراف نحلته. ولما لم يرجع غلام أحمد إلى رشده باهله الشيخ أبو الوفا على أن يموت الكاذب منهما في حياة الصادق، ولم تمر سوى أيام قلائل حتى هلك المرزا غلام أحمد القادياني في عام 1908م مخلفاً أكثر من خمسين كتاباً ونشرة ومقالاً، ومن أهم كتبه: إزالة الأوهام، إعجاز أحمدي، براهين أحمدية، أنوار الإسلام، إعجاز المسيح، التبليغ، تجليات إلهية.
• نور الدين: الخليفة الأول للقاديانية، وضع الإنجليز تاج الخلافة على رأسه فتبعه المريدون. من مؤلفاته: فصل الخطاب.
• محمد علي وخوجه كمال الدين: أمير القاديانية اللاهورية، وهما مُنَظّرا القاديانية وقد قدّم الأول ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية ومن مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة في الإسلام، والدين الإسلامي. أما الخوجة كمال الدين فله كتاب المثل الأعلى في الأنبياء وغيره من الكتب، وجماعة لاهور هذه تنظر إلى غلام أحمد ميرزا على أنه مجدد فحسب، ولكنهما يعتبران حركة (*) واحدة تستوعب الأولى ما ضاقت به الثانية وبالعكس.
• محمد علي: أمير القاديانية اللاهورية، وهو مُنَظِّر القاديانية وجاسوس الاستعمار (*) والقائم على المجلة الناطقة باسم القاديانية، قدم ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية. من مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة (*) في الإسلام على ما تقدم.
• محمد صادق: مفتي القاديانية، من مؤلفاته: خاتم النبيين.
• بشير أحمد بن الغلام: من مؤلفاته سيرة المهدي، كلمة الفصل.
• محمود أحمد بن الغلام وخليفته الثاني: من مؤلفاته أنوار الخلافة، تحفة الملوك، حقيقة النبوة.
• كان لتعيين ظفر الله خان القادياني كأول وزير للخارجية الباكستانية أثر كبير في دعم هذه الفرقة الضالة حيث خصص لها بقعة كبيرة في إقليم بنجاب لتكون مركزاً عالمياً لهذه الطائفة وسموها ربوة استعارة من نص الآية القرآنية (وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين).[سورة المؤمنون، الآية: 50].

الأفكار والمعتقدات:

بدأ غلام أحمد نشاطه كداعية إسلامي حتى يلتف حوله الأنصار ثم ادعى أنه مجدد وملهم من الله ثم تدرج خطوة أخرى فادعى أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود ثم ادعى النبوة وزعم أن نبوته أعلى وأرقى من نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
• يعتقد القاديانيون أن الله يصوم ويصلي وينام ويصحو ويكتب ويخطئ ويجامع ـ تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً ـ.
• يعتقد القادياني بأن إلهه (*) إنجليزي لأنه يخاطبه بالإنجليزية !!!.
• تعتقد القاديانية بأن النبوة (*) لم تختم بمحمد صلى الله عليه وسلم بل هي جارية، والله يرسل الرسول حسب الضرورة، وأن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء جميعاً.
• يعتقدون أن جبريل عليه السلام كان ينزل على غلام أحمد وأنه كان يوحى إليه، وأن إلهاماته كالقرآن.
• يقولون لا قرآن إلا الذي قدمه المسيح الموعود (الغلام)، ولا حديث إلا ما يكون في ضوء تعليماته، ولا نبي إلا تحت سيادة غلام أحمد.
• يعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
• يعتقدون أنهم أصحاب دين (*) جديد مستقل وشريعة مستقلة وأن رفاق الغلام كالصحابة.
• يعتقدون أن قاديان كالمدينة المنورة ومكة المكرمة بل وأفضل منهما وأرضها حرم وهي قبلتهم وإليها حجهم.
• نادوا بإلغاء عقيدة الجهاد (*) كما طالبوا بالطاعة العمياء للحكومة الإنجليزية لأنها حسب زعمهم ولي الأمر بنص القرآن !!!.
• كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية: كما أن من تزوج أو زوج من غير القاديانيين فهو كافر.
• يبيحون الخمر والأفيون والمخدرات والمسكرات.

الجذور الفكرية والعقائدية:

• كانت حركة (*) سير سيد أحمد خان التغريبية قد مهدت لظهور القاديانية بما بثته من الأفكار المنحرفة.
• استغل الإنجليز هذه الظروف فصنعوا الحركة القاديانية واختاروا لها رجلاً من أسرة عريقة في العمالة.
• في عام 1953م قامت ثورة (*) شعبية في باكستان طالبت بإقالة ظفر الله خان وزير الخارجية حينئذ واعتبار الطائفة القاديانية أقلية غير مسلمة، وقد استشهد فيها حوالي العشرة آلاف من المسلمين ونجحوا في إقالة الوزير القادياني.
• وفي شهر ربيع الأول 1394ه‍ الموافق إبريل 1974م انعقد مؤتمر كبير برابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة وحضره ممثلون للمنظمات الإسلامية العالمية من جميع أنحاء العالم، وأعلن المؤتمر كفر هذه الطائفة وخروجها عن الإسلام، وطالب المسلمون بمقاومة خطرها وعدم التعامل مع القاديانيين وعدم دفن موتاهم في قبور المسلمين.
• قام مجلس الأمة في باكستان (البرلمان المركزي) بمناقشة زعيم الطائفة مرزا ناصر أحمد والرد عليه من قبل الشيخ مفتي محمود رحمه الله. وقد استمرت هذه المناقشة قرابة الثلاثين ساعة عجز فيها ناصر أحمد عن الأجوبة وانكشف النقاب عن كفر هذه الطائفة، فأصدر المجلس قراراً باعتبار القاديانية أقلية غير مسلمة.
• من موجبات كفر (*) الميرزا غلام أحمد الآتي:
ـ ادعاؤه النبوة (*).
ـ نسخه فريضة الجهاد (*) خدمة للاستعمار.
ـ إلغاؤه الحج إلى مكة وتحويله إلى قاديان.
ـ تشبيهه الله تعالى بالبشر.
ـ إيمانه بعقيدة التناسخ (*) والحلول (*).
ـ نسبته الولد إلى الله تعالى وادعاؤه أنه ابن الإله.
ـ إنكاره ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم وفتح بابها لكل من هبَّ ودبَّ.
• للقاديانية علاقات وطيدة مع إسرائيل وقد فتحت لهم إسرائيل المراكز والمدارس ومكنتهم من إصدار مجلة تنطق باسمهم وطبع الكتب والنشرات لتوزيعها في العالم.
• تأثرهم بالمسيحية (*) واليهودية والحركات الباطنية (*) واضح في عقائدهم وسلوكهم رغم ادعائهم الإسلام ظاهرياً.

الانتشار ومواقع النفوذ:

• معظم القاديانيين يعيشون الآن في الهند وباكستان وقليل منهم في إسرائيل والعالم العربي ويسعون بمساعدة الاستعمار (*) للحصول على المراكز الحساسة في كل بلد يستقرون فيه.
• وللقاديانيين نشاط كبير في أفريقيا، وفي بعض الدول الغربية، ولهم في أفريقيا وحدها ما يزيد عن خمسة آلاف مرشد وداعية متفرغين لدعوة الناس إلى القاديانية، ونشاطهم الواسع يؤكد دعم الجهات الاستعمارية لهم.
• هذا وتحتضن الحكومة الإنجليزية هذا المذهب (*) وتسهل لأتباعه التوظف بالدوائر الحكومية العالمية في إدارة الشركات والمفوضيات وتتخذ منهم ضباطاً من رتب عالية في مخابراتها السرية.
• نشط القاديانيون في الدعوة إلى مذهبهم بكافة الوسائل، وخصوصاً الثقافية منها حيث أنهم مثقفون ولديهم كثير من العلماء والمهندسين والأطباء. ويوجد في بريطانيا قناة فضائية باسم التلفزيون الإسلامي يديرها القاديانية.

ويتضح مما سبق:

أن القاديانية دعوة ضالة، ليست من الإسلام في شيء، وعقيدتها تخالف الإسلام في كل شيء، وينبغي تحذير المسلمين من نشاطهم، بعد أن أفتى علماء الإسلام بكفرهم.
--------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المعتزه بدينها
عضو
عضو
avatar

عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس   2007-11-02, 2:14 am

حياكم الله وبكم وجعلا الجنه مثوانا ومثواكم
اعتذر لتاخرى فى كتابة هذا الموضوع الا وهو(القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس).
فكان لابد وان اذكر كل شيىء عنهم لنعى جميعا من هم قبل كتابتى ل(القاديانيه والرد على الشبهات).
اكرمكم الله جميعا ....اختكم فى الله:المعتزه بدينها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sheekh_3arb
مدير المجموعه
مدير المجموعه
avatar

عدد الرسائل : 272
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس   2007-11-02, 4:26 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
حياكى الله اختى ( المعتزه ) و جعل عملك هذا فى ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال و لا بنون
موضوع القاديانيه و الفرق التى بدئت مره اخرى تطفوا على الساحه هو من المواضيع الخطيره
و التى تؤدى الى التشبيه على الناس و خصوصا ان الناس عاشوا فتره طويله من الزمن فى سياسة علاج الشبهات بالمنع . و فجاءه جاءت الشبكه العنكبوتيه و الفضائيات لتخترق عمق البيوت و البيت الاسلامى خاصة .
و اصبحت الشبهات كالليل البهيم و لا يملك الكثير منا مصدر اضاءه يجلوا به هذا الظلام الدامس .
و للاسف ستكون ردة الفعل اما تهوين او تهويل .
و اذا كنا سنبدأ هنا نقاش اى منهج اى طائفه او مذهب فسنناقشه ان شاء الله الكريم بدون تهوين و لا تهويل و سيكون كل جمله لها مرجعيه من كتبهم ان شاء الله الكريم .
لأن ديننا يأمرنا بالموضوعيه حتى مع الاخر و عقيدته و هذا مصدر عظمه رائعة فى ديننا العظيم
و سأبدأ اليوم فى قصاصات عن القاديانيه من كتبهم ثم نبدأ ان شاء الله الكريم تناول منهجهم بالتفصيل و تفنيده بموضوعيه كامله ان شاء الله
اعتقاد مرزا غلام احمد انه يكلم الله و يراه :
(وأن معرفة الإله الحيّ إنما حصلت لنا بواسطة هذا النبي الكامل وبنوره، ولم نتشرف بمكالمة الله ومحادثته التي نحظى من خلالها برؤيته عزّ وجل إلا بفضل هذا النبي العظيم. إن أشعة شمس الهداية هذه تقع علينا كالنور الساطع، ونستطيع أن نبقى مستنيرين ما دمنا واقفين إزاءها."
(حقيقة الوحي، الخزائن الروحانية ج 22، ص 119)

مفهوم خاتم الانبياء و تناسخ الارواح ( هو و النبى صلى الله عليه و سلم )
(ونعني بخَتْمِ النبوةِ ختمَ كمالاتِها على نبيِّنا الذي هو أفضلُ رسُلِ اللهِ وأنبيائِه، ونعتَقِد بأنه لا نبيَّ بعدَه إلا الذي هو من أمته ومِن أكمَلِ أتباعه، الذي وَجَدَ الفيضَ كلَّه من رُوحانيته وأضاءَ بضيائه. فهناك لا غيرَ ولا مقامَ الغِيرة، وليست بنبوّة أخرَى ولا محلَّ للحيرة. بل هو أحمدُ تجلَّى في سَجَنْجَلٍ آخَرَ، ولا يَغارُ رجلٌ على صورته التي أراه اللهُ في مرآةٍ وأظهَرَ. فإن الغيرةَ لا تهيجُ على التلامذة والأبناءِ، فمن كان من النبي.. وفي النبي.. فإنما هُوَ هُوَ، لأنه في أَتَمِّ مقامِ الفناء، ومُصبَّغٌ بصبغَتِه ومُرتَدٍ بتلك الرداءِ، وقد وجد الوجودَ منهُ وبلغَ منهُ كمالَ النُّشُوِّ والنماءِ.
وهذا هو الحقُّ الذي يَشهدُ على بركاتِ نبيِّنا، ويُرِي الناسَ حُسنَه في حُلَلِ التابعين الفانين فيه بكمال المحبّةِ والصفاءِ، ومِنَ الجهلِ أن يقومَ أحدٌ للمِراء، بل هذا هو ثبوتٌ من الله لنَفْي كَونِه أَبترَ، ولا حاجةَ إلى تفصيلٍ لمن تدبَّرَ. وإنه ما كان أبا أحدٍ من الرجالِ من حيثُ الجِسمانية، ولكنه أبٌ من حيثُ فيض الرسالة لمن كُمِّل في الروحانية.... وإنه خاتم النبيين وعَلَمُ المقبولين. ولا يدخلُ الحضرةَ أبدًا إلا الذي معه نقشُ خاتَمه، وآثارُ سُنّته، ولن يُقبلَ عملٌ ولا عبادةٌ إلا بعد الإقرار برسالته، والثباتِ على دينه وملّته.
وقد هلَك من ترَكه وما تبِعه في جميع سُنَنِه، على قَدْر وُسْعِه وطاقته. ولا شريعةَ بعده، ولا ناسخَ لكتابه ووصيته، ولا مبدِّلَ لكلمته، ولا قطرَ كمُزْنته. ومَن خرَج مثقال ذرة من القرآن فقد خرج من الإيمان. ولن يفلح أحد حتى يتبع كلَّ ما ثبت من نبينا المصطفى، ومن ترَك مقدار ذرة من وصاياه فقد هَوَى."
(مواهب الرحمن، الخزائن الروحانية مجلد 19 ص 285-287)
اعتقاده انه المسيح الموعود :
(إن نبينا صلى الله عليه وسلم، وسيدنا ومولانا - عليه ألف سلام - قد سبق الأنبياءَ كلهم من حيث بركاته الروحانية، لأن بركات الأنبياء السابقين قد انقطعت عند حد معين. فهؤلاء الأقوام وتلك الأديان ميتة الآن لا حياة فيها، إلا أن الفيض الروحاني للنبي صلى الله عليه وسلم مستمر إلى يوم القيامة. فبسبب استمرار بركات النبي صلى الله عليه وسلم، لم يعد ضروريّا لهذه الأمة أن يأتي المسيح من خارجها، بل إن تلقى شخص عادي تربيةً في ظله صلى الله عليه وسلم يمكن أن يجعل منه مسيحا كما جعلني أنا الضعيف.)
(عين المسيحية، الخزائن الروحانية ج20 ص389)
اعتقاده بتلقيه الوحى و الكلام مع الله عز و جل :
( لقد أعطِي سيدُنا محمد صلى الله عليه وسلم شرفا خاصا أنه خاتم الأنبياء بمعنى أنه قد خُتمت عليه كمالات النبوة كلها من ناحية، ومن ناحية أخرى لن يكون بعده رسول بشرع جديد أو نبي من خارج أمته صلى الله عليه وسلم، بل كل من يتشرف بالمكالمة الإلهية إنما يتشرف بها بفضله وواسطته صلى الله عليه وسلم، ويُدعَى أمّتيّا وليس نبيا مستقلا.)
(عين المعرفة، الخزائن الروحانية ج23 ص380)
(لقد تشرَّفتُ بها (أي بمكالمة الله تعالى) فقط نتيجة اتّباعي لنبينا صلى الله عليه وسلم. فلو لم أكن من أمته ولم أتّبعه لما كان لي أن أحظى بهذه المخاطبة الإلهية أبدًا ولو كانت أعمالي مثل جبال الدنيا كلها.)
(التجليات الإلهية، الخزائن الروحانية ج 20 ص 411 و412)
مفهومه لتسمية نفسه نبيا :
(النبوّة قد انقطعت بعد نبيّنا صلى الله عليه وسلم، ولا كتابَ بعد الفرقان الذي هو خير الصحف السابقة، ولا شريعةَ بعد الشريعة المحمّدية، بَيْدَ أني سُمّيتُ نبيًّا على لسان خير البريّة، وذلك أمرٌ ظِلّيٌ من بركات المتابَعة، وما أرى في نفسي خيرًا، ووجدتُ كل ما وجدتُ من هذه النفس المقدّسة. وما عَنَى اللهُ من نبوّتي إلا كثرة المكالمة والمخاطبة، ولعنةُ الله على من أراد فوق ذلك، أو حَسِبَ نفسه شيئًا، أو أخرج عُنُقَه من الربقة النبويّة. وإنّ رسولَنا خاتَمُ النبيين، عليه انقطعت سلسلةُ المرسلين. فليس حقُّ أحدٍ أن يدّعي النبوّة بعد رسولنا المصطفى على الطريقة المستقلّة، وما بقي بعده إلا كثرة المكالمة، وهو بشرط الاتّباع لا بغير متابَعَةِ خيرِ البريّة. وواللهِ ما حصل لي هذا المقام إلا من أنوارِ اتّباعِ الأشعّة المصطفوية، وسُمّيتُ نبيًّا من الله على طريق المجاز لا على وجه الحقيقة. فلا تهيج ههنا غيرةُ الله ولا غيرةُ رسوله، فإني أُرَبَّى تحت جناح النبيّ، وقدمي هذه تحت الأقدام النبويّة."
(الاستفتاء، الخزائن الروحانية ج22 ص 688 ،689)
و سأكتفى بذلك فى هذا المقام و لنا بقيه اذا كان فى العمر بقيه بحوله و قوته
و لكن ستلاحظ عزيزى القارىء اننى تعمدت ان اقتبس من كتبهم ما هو لهم و عليهم لأننا فى هذا العصر اذا هولنا و قلنا مثلا انهم لا يؤمنون بالرسول صلى اله عليه و سلم و المتلقى عنا سمع لأحدهم و هو يقتبس من كتابات ميرزا غلام احمد و هو يعترف بالرسول و نبوته صلى الله عليه و سلم فيحدث التلبيث و التشبيه على المتلقى .
و هذا هو المنهج الذى سوف نعتمده لن نهون و لن نهول لأن الصوره الكاريكاتيريه فى هذا العصر لا تصلح لرد الشبهات و انما وضع الامور فى نصابها و اذا كان هذا الاسلوب اصعب فى التناول .
و اخيرا و ليس اخرا اشكر مره اخرى اختى ( المعتزه ) و انتظر مشاركتها القادمه و ارجوا ان يشاركنا الاخوه و الاخوات لكى نثرى الحوار و نواجه فتن هذا العصر بالعلم و الموضوعيه .
و اسئل الله ان يجعله حجة لنا جميعا يوم لا ينفع مال و لا بنون و ان يجعله فى ميزان حسناتنا يوم تبيض وجوه و تسود و جوه .
و اكرم الله اهل لا اله الا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Soldier_of_Islam
مشرف القسم العام والكتاب والرد على الشبهات
مشرف القسم العام والكتاب والرد على الشبهات
avatar

عدد الرسائل : 184
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: بارك الله فيكى أختى الكريمة   2007-11-05, 2:56 pm

موضوع رائع اختى الكريمة ورد الشيخ عرب فى غاية الجمال
اللهم بارك لنا فى أعمالنا واجعلنا حجاباً لنا من النار
وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 176
تاريخ التسجيل : 06/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس   2007-11-07, 7:01 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اكرمك الله اخى سامح
و انا فى انتظار اختنا تكمل مشاركتها و مشاركات الاخوه و الاخوات حتى نثرى الموضوع
و نكمله ان شاء الله
و اكرم الله اهل لا اله الا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laellahaellaallah.yoo7.com
 
القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن النصرانيات :: الرد على الشبهات-
انتقل الى: